دعا وسائل الإعلام إلى تحري المصداقية..مصدرمسئول في مكتب وزارة النفط بشبوة يكشف حقيقةالشائعات المغرضة ..


دعا وسائل الإعلام إلى تحري المصداقية..مصدرمسئول في مكتب وزارة النفط بشبوة يكشف حقيقةالشائعات المغرضة ..

 

اتجاهات نت:شبوة:خاص

استغرب مصدر مسؤول في مكتب النفط والمعادن بمحافظة شبوة الشائعات المغرضه من قبل بعض المواقع الاخبارية ومن يقف ورائها والمتمثلة بوجود صفقات فساد في مواصفات مشروع خط الأنبوب الناقل للنفظ الخام من قطاع 5 إلى قطاع 4 بمحافظة شبوة..

ووصف الموقع بحسب ماجاء فيه ان المواصفات التي يتم تركيبها حاليًا في الأنبوب الأستراتيجي مخصصة لمجاري الصرف الصحي الأمر الذي يدعي السخرية ونسف محتوى الشائعة..

حيث أفاد مصدر مسؤول في مكتب فرع وزارة النفط والمعادن بمحافظة شبوة : "أن هذه الانابيب التي يتم تركيبها حاليًا تم انجاز عملية شراؤها بمناقصة لمصانع عالمية مشهودة بصناعة الانابيب في العالم على اساس مواصفات شركة OMV العالمية وهي شركة نمساوية ذات سمعه عالميه واسعة الصيت وكان ذلك في العام 2010م، وقد رست المناقصة على مصنع في اليونان وتم شحنها الى اليمن على دفعات بإشراف طرف ثالث وكانت مخطط ان تستخدم لمشروع خط انبوب يربط قطاع العقلة وقطاع صافر لأكثر من 118 كم يمر في مناطق متعددة منها مناطق تمر فيه الامطار ومنها تمر في كثبان رمليه وهي في العادة مدفونة الى مستويات كافية في التربه ومحاطة بمواد وتجهيزات اخرى لادامة عمرها عشرات السنين وقطرها خطط لان يستوعب ضخ يومي يصل لاكثر من 60 الف برميل يومي"..

واضاف المصدر : أنه تم توقيف مشروع مد البيب إلى صافر وتم ضخ النفط عبر ميناء النشيمة فتم اخذ البيبات لربطها من ( بلوك 5 الى بلوك 4)، ونفى المصدر وجود اي عملية تفجير في خط البيب الذي يتم انشاؤه حاليًا..

من جانبه أضاف مصدر مطلع في هيئة إستكشاف وإنتاج النفط : أن الأنبوب الذي يتم العمل عليه حاليًا والرابط بين قطاع 5 و قطاع 4 تم تصميمه بالمواصفات العالمية من قبل شركة ( وأرلي بارسون - Worleyparson ) العالمية لنقل النفط وبغرض توصيل نفط قطاع S2 الى قطاع التصدير، وهو مصنوع من الحديد الكربوني ويتحمل الضغط والحرارة ومواصفات النفط ومقاوم للتصدي الداخلي والخارجي حيث يحتوي على واقي خارجي عند الدفن ‏(16” coated carbine steel line pipe , XLP grade 52) كما ان وزن البيب الواحد يقارب طن وسمكه 9.5mm وسبب ما حصل في الصورة التي وظفها ضعاف الأنفس على أنه تفجير تعرض له الأنبوب هي السيول الجارفه التي تعرض لها الأنبوب في المناطق التي تمر فيها الأمطار بعد فيضانات شبوة الأخيرة..

كما دعى المصدر وسائل الإعلام والصحافة للنزول سريعًا لتقصي الحقائق قبل عملية الإصلاح وللتحقق من ما حصل لدحض هذه الشائعات الزائفه..

الجدير بالذكر أن هناك مطابخ إعلامية تسعى لتشوية صورة المشروع الإستراتيجي الضخم الذي تنفذه وزارة النفط والمعادن حاليًا وتسخر تلك الجهات كافة جهودها لإحباطة في محاولات تشوية باهته ومخزية.