مصدر مسئول يستغرب محاولة زج اسم مؤسسة الحثيلي للنقل وخدمات حقول النفط في مواضيع صحفيةبقصد الإساءةوالتشويه.. وأكد بأن المؤسسة تمارس عملها بكل مهنيةوشفافية مطلقةوفقا للعقد المبرم..


مصدر مسئول يستغرب محاولة زج اسم مؤسسة الحثيلي للنقل وخدمات حقول النفط في مواضيع صحفيةبقصد الإساءةوالتشويه.. وأكد بأن المؤسسة تمارس عملها بكل مهنيةوشفافية مطلقةوفقا للعقد المبرم..

اتجاهات نت : خاص _

استغرب مصدر مسئول في مؤسسة الحثيلي من محاولة زج اسمها في مواضيع صحفية بقصد الإساءة والتشوية ..

وقال المصدر ان المؤسسة تفاجأت بنشر بعض المواقع تسريبات واشاعات مكذوبة حول طبيعة العمل الروتيني للمؤسسة فيما يخص أحد قطاعات النفط مع شركة كالفالي بحضرموت ومحاولة اقحام المؤسسة في مواضيع لا تعنيها من قريب أو بعيد . واضاف المصدر ان تلك الاشاعات لا تمت للحقيقة بصلة ، ولا لإخلاق شرف المهنة الصحفية ، وندعو القائمين على تلك الوسائل الاعلامية الى تحري الدقة والمصداقية فيما ينشرونه عملا بمبادئ وميثاق شرف المهنة ، وأن لا تنجر وراء من يحاولون بث سمومهم واحقادهم على شركات بعينها ، استطاعت بفضل الله ان تحقق نجاحات كبيرة وأن تحافظ على مكانتها وسمعتها وان تصنع لها مكانة عالية جعلتها رقما صعبا داخل وخارج الوطن ، وهو ما دفع بعض الحاقدين لإسقاط فشلهم على الاخرين ..

واكد المصدر بان الشركة تمارس عملها بكل مهنية وشفافية مطلقه وفقا للعقد المبرم مع الشركات النفطية والذي ما يزال ساري المفعول..

واوضح المصدر ان المؤسسة لا تقبل باقحامها في المناكفات السياسية والغير مسئوله والتي ليس لها أي علاقه بها كونها تهدف لخدمة الوطن والمواطن ..

وقال ان المؤسسة وفرت المئات من فرص العمل لأبناء تلك المناطق في شبوة آو حضرموت وعدد من المحافظات الأخرى وتقوم بدورها الكامل في دعم الإقتصاد الوطني وتقوم بمسؤولياتها تجاه المجتمعات المحلية ..

واكد المصدر ان المؤسسة تدرك جيدا من يقف خلف تلك الاشاعات ومن يروج لها وما يهدف إليه ، ولهذا فانها لن تتنازل عن حقها القانوني في مقاضاة كل من يحاول الإساءة إليها وفقا للقوانين النافذة.

وأكد المصدر بأن المؤسسة ستحرص على كشف اسمائهم وفضح شعاراتهم المزيفه التي يحاولون من خلالها دغدغه مشاعر اهالي حضرموت الاوفياء والذين ينتمون للحق والحق ينتمي لهم في كل معاملاتهم التجاريه والاخلاقيه والإنسانية على المستوى المحلي والمستوى الدولي.

ودعا المصدر العاملين في مجال الاعلام والصحافة الى عدم المشاركة في نشر المعلومات المظللة والغير المسؤولة وتحري المصداقية والحقيقة فيما يتناولونه من أخبار ..

وقال ان البلد لم يعد يحتمل مزيدا من الفوضى والحماقات وإشعال الحرائق التي تفاقم من معاناته في ظل الأوضاع الراهنة.