ماذا يريد ابورأس من الحزب ...؟!! وماذا يريد المؤتمريون من رئيسهم ...؟!!!!


ماذا يريد ابورأس من الحزب ...؟!! وماذا يريد المؤتمريون من رئيسهم ...؟!!!!

كتب :المحررالسياسي 

ثمة انطلاقة جديدة ترتسم في الافق وتتهيأ لبدء مرحلة عمل سياسي وتنظيمي للمؤتمر الشعبي العام ، وبمايعزز دورالحزب في مختلف القضايا الوطنية  وفي طليعتها الدورالتاريخي للحزب في مواجهة العدوان على الوطن وتداعياته الخطيرة واثاره الماحقة وبمايعزز الجبهة الداخلية وتماسكها لتتويج الصمود الاسطوري للشعب اليمني والتضحيات العظيمة بالنصرالمبين ، ويحتاج ذلك لرسم الخطط للتحرك السياسي والتنظيمي للمؤتمر بمايحفظ وحدة المؤتمر وتماسكه وتجاوز كل الصعاب والمعوقات والمؤمرات الكبرى التي تستهدف الوطن والمؤتمر في الوقت ذاته ، وهذا جل مايعمل له ويهدف اليه المناضل الكبير الشيخ /صادق بن امين ابورأس  _ رئيس المؤتمرالشعبي العام راهن المرحلة ، وملخص مايريده من الحزب وقياداته وكوادره..

وثمة السؤال والجدلية ذاتها وبالمقابل اذا كان ذلك مايريده ابوراس من الموتمر، فماذا يريدالمؤتمريون من أبوراس _ رئيس الحزب وقائدالمرحلة ؟!، ودون ادنى شك فان كوادر المؤتمر وقياداته وكوادره وقاعدته الشعبية العريضة  _  تتقاسم ذات الهموم والتطلعات ونفس الاهداف والرؤى التي تتبناها قيادتهم التأريخة ازاء مختلف القضايا الوطنية ومجمل القضايا والهموم والتطلعات التنظيمية للمؤتمر راهن المرحلة ، وهومايعكس الحالة الصحية للمؤتمر كحزب كبير ومحرك رئيسي للحياة السياسية اليمنية ، ولتجاوز الحزب وكوادره وقبلها قيادته المتماسكة والقوية لكل العواصف التي تحولت لزوابع وكل الاعاصير والتي باتت موجات اقل حدة وكل البراكين التي اخمدتها حنكة القيادة وصمود وصبر وجلد المؤتمريون جميعا من القمة حتى القاعدة والعكس ،،

ويوم غد الخميس ينعقد بالعاصمة صنعاء اجتماع الدورة الاعتيادية للجنة الدائمة الرئيسية للمؤتمر الشعبي العام _ متجاوزة كل الظروف والمعوقات وكل الصعوبات والمستحيلات ، وقدتمكنت كل اللجان الفنية والتنظيمية من انجاز كافة التحضيرات اللازمة لانجاح انعقاد الدورة الاعتيادية للجنة الدائمة الرئيسية للمؤتمر الشعبي العام ، والتي تعكس نجاح وصمود وقوة قيادة المؤتمر ممثلة برئيس الحزب المناضل الكبير الشيخ صادق بن امين ابورأس والامناء العامين المساعدين واعضاء اللجنة العامة ورؤساء دوائر الامانة العامة ولجانها المتخصصة وكافة الكوادر المخلصة والصادقة .

وعقب مأساة 2ديسمبر كانون اول 2017م ومارافقها وماتلاها من استشهاد القائد المؤسس والرمز التأريخي للحزب الزعيم/علي عبدالله صالح ، ورفيقه الامين العام الشهيد/عارف عوض الزوكا ورفاقهم والتي دخل المؤتمر حينها مرحلة اشبه بعنق الزجاجة وفي ظل تعاظم المؤامرات الداخلية والخارجية لتدمير حزب اليمن الكبير وحامل المشروع الوطني العظيم _ انبرت حكمة وحنكة المناضل الكبير _ حكيم اليمن الصادق الصدوق القوي الوفي الامين (أبومختار)، هذا الرجل العظيم الذي حافظ على كيان المؤتمر ومؤسساته وتكويناته ومكانته ودوره الوطني والريادي والتاريخي ، وهذا ليس بغريب على هذا القائد المؤسس ورفاقه الذي وعلى مدى  قرابة 36عاما ونيف من الشهور كان ركنا قويا ودعامة بارزة في تاسيس المؤتمر وبنائه التنظيمي وظل الذراع اليمنى للزعيم الشهيد المؤسس وهاهو اليوم يمضي بسفينة المؤتمر نحو برالامان..

ولاشك ان الدورة الاعتيادية للجنة الدائمة الرئيسية للمؤتمر الشعبي العام التي من المزمع انعقادها صباح الغد _ستكون بالغة الاهمية في انعقادها ومناقشاتها وقراراتها وتوصياتها ورسائلها  وفي تداعياتها ، وفي كل مايخص اجندتها وجدول اعمالها ، ولاسيما مايخص الجوانب التنظيمية للمؤتمر الشعبي العام ، والحاجة الماسة والملحة لاتخاذ قرارات مصيرية وهامة على صعيد ملء المقاعد الشاغرة للقيادة العليا للمؤتمر والامانة العامة للتنظيم، وبما يستجيب للمطالب والدعوات الملحة لأوسط المؤتمر وقواعده العريضة وكوادره الشابة ورموزه وقياداته الوطنية الوفية والمخلصة والذين يتطلعون جميعا الى تفعيل كل مسارات العملية التنظيمية للمؤتمر الشعبي العام وعلى مستوى جميع  مسارات العملية التنظيمية وعلى مستوى مختلف التكوينات القيادية والقواعد العريضة، وبذلك تتهيا الانطلاقة الجديدة والقوية للعمل المؤتمري وبما يعبر بالموتمر والوطن نحوالمستقبل وتجاوز الراهن والخروج منه بمايحفظ وحدة المؤتمر وقوته ووحدته وتماسكه وبنيته التنظيمية وتاريخه وميراثه الوطني العظيم وانجازاته السياسية والتنموية والخدمية وتضحياته من اجل يمن واحد حر سيد مستقل ، ومن اجل وطن للجميع ديمقراطي تعددي وجمهوري قائم على مبدأ التداول السلمي للسلطة عبرصناديق الانتخابات ووفق الدستور والقانون .

 

والله المستعان،،